عمود الطاقة

 
لو زاد الاختراق الخارجى بمعدل يصل إلى عمود الطاقة الرئيسى الذى يبدأ بموازاة العمود الفقرى ابتداءً من عجب الذنب إلى قافية الرأس … أو تكون الإصابة داخلية بشىء يؤكل أو يشرب ثم يخترق هذا العمود !!

هذا العمود لو تم اختراقه فسيحدث الآتى :
* لو اخترقه جنى ودخل فيه ننفق الكثير لإخراجه فهو فى حكم الحبس بالنسبة له وتصبح الحالة متطورة .. وزاد تحكمه فى الجسد بلاخلاف .. ولايشترط هنا نظق العارض على لسان المصاب .. وعارضه آلام العمود الفقرى على طوله او فى مكان ما منه .
* لو اخترقه طاقه سلبية ـ غير الجن ـ فتحجز داخله ويتحاج لوقت وجهد أكبر لإخراجها عبر المسارات المعروفة .. ولهذا خطة توضع حتى يتم سحب هذه الطاقة بكيفية معينة دون حدوث مضاعفات يعرفها أهل العلم بصنعة العلاج بالطاقة ..

* انتعاش فى الحالة وشعور بالتعافى بعد رقية جيدة من معالج متمكن أو برقية المريض لنفسه .. وهذا التعافى والانتعاش ليس هو الشفاء التام بل هو نوع انكماش لهذه الطاقة السلبية من محيط الجسد إلى عمود الطاقة .. فيستقر المرض لفترة ثم يعود ليتمدد وينتشر .. قد يظن البعض أنه تجديد والأمر ليس كذلك بل هو انكماش يتبعه تمدد .
الاستنتاج : أن هذا الانكماش جيد ولكنه معك فى مد وجزر وكر وفر .. فيجب أن تتابع الرقية وتتأقلم مع هذا الانكماش حتى يزول .. حيث الانكماش لو عاود التمدد فنه لن يعود بالقوة الأولى التى كان عليها بل سيأتى بصورة أضعف !

 
طيب .. كيف نفرق بين الانكماش وانتهاء المرض ؟
الجواب : بعودة الأعراض مرة أخرى .. فانتهاء المرض لاأعراض معه .
طيب .. ليش مايكون إصابة جديدة ؟
الجواب : الإصابة الجديدة تأتى بأعراض جديدة .. أما نفس الأعراض وبوتيرة أخف هو انكماش .

طيب .. ليش ماتكون نفس الإصابة .. عين تجدد العين ؟
الجواب : ممكن بشرط أن تأتى الأعراض بنفس القوة والكيفية أو أقوى .. ولكن بصورة أخف هى انكماش فلا تحتار فى ضبط المسألة .
عمود الطاقة متصل بالعانة والبطن وفوهة المعدة والصدر ومنطقة النحر بفتحات .. لذا إصابته أو إصابة بعضه أو جزء منه تؤثر فى الجسد تأثيراً عضوياً وسلوكياً !

والله أعلم

شاهد أيضاً

الاختراق من الخارج إلى الداخل

الاختراق من الداخل إلى الخارج أي طاقة سلبية موجودة عندك في جسدك هذا يسمّى اختراق …

التفريق بين الجنى والسحر فى البيت

  ( إذا أردت أن تُميّز بارك الله فيك ما بين الجنّي و بين السّحر …

لحرب أى مرض روحانى

لحرب أى مرض روحانى ، التخلص من الوزن الغير مرغوبَ فيه ، الحصول على النومِ …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *