أخذ العهد على الجنى

العهد سنة من سنن تعامل الجن مع بعضهم وشىء يحترمه بعضهم كما يتعاهد الإنسى مع الإنسى ويبايعه على المنشط والمكره .

وهو ليس شرطاً فى التعامل بين الإنس والجن بل العلاقة ـ تلقائياً ـ قائمة على كتاب الله وسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم !!

وكلمة ” أخذ العهد ” كلمة تعارف عليها المتصوفة وأرباب العزائم بل حتى السحرة .. فالأولى تركها مادامت ليست من شروط التآخى فى الله وإن قام بها أحد ما فنرجوا أن لايكون فى ذلك بأساً مادامت لم تحل حراماً ولاتحرم حلالاً والله أعلم .

أما الجنى فى الجسد فلبعض أهل العلم قدم فى ذلك .. قال ابن مفلح – رحمه الله – : ( كان شيخنا – يعني شيخ الإسلام ابن تيمية – إذا أتي بالمصروع وعظ من صرعه وأمره ونهاه ، فإذا انتهى وفارق المصروع أخذ عليه العهد أن لا يعود ، وإن لم يأتمر ولم ينته ولم يفارق ؛ ضربه حتى يفارقه ) ( الفروع – 1 / 607 )

وشخصياً لاأرى بأخذ العهود ولاالكلام معهم أصلاً إلا فى حالات نادرة وخاصة جداً .

أبو همام الراقى

شاهد أيضاً

اعتداء رجال الجن على نساء الإنس

قصة صحيحة يرويها أنس ! روى ابن أبي الدنيا بسنده عن أنس بن مالك قال …

اقتران الجن بالإنس 

الجنى الصالح يراعى فى اقترانه أمور عديدة سنشرحها لاحقاً أما الجنى الخبيث فلايراعى هذه الأمور …

أنواع الاقتران بين الجن والإنس 

بناءً على طلب بعض الإخوة توضيح هذه المسألة والتى هى أمر واقع قائم يحتاج إلى …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *