الرئيسية / اللمسة الشفائية / الطاقة في الميزان / النصائح البرّاقة للمعالجين بالطاقة

النصائح البرّاقة للمعالجين بالطاقة

الحمد لله حمداً يليق بجلاله وعظيم سلطانه ..

أى علاج هو علاج بالطاقة .. سواء الطاقة الروحانية الايمانية التى في كلام الله عز وجل في العلاج التقليدى .. ذلك الذى يتلى على المصاب من قبل المعالج دون وضع يده عليه .. أو علاج بالمواد الحسية فهى علاج بطاقة هذه المواد .. أو علاج بالطاقة المعروف والذى يتم عبر تمرير اليد على الجسد ومعرفة مواطن العطب !!

ونحن بهذه النصائح مستهدف العلاج الأخير وهو عبر اللمسة الشفائية وقد يدخل العلاج الأول التقليدى دخولاً أولياً في هذه النصائح !!

النصيحة الأولى : لاتعالج وأنت مصاب .. فالعلاج في هذه الحالة لايعطيك كثير نتائج ولن تصل إل المطلوب مع مريضك .. والأمر أن تأثيره وردة فعله عليك ستكون قوية شديدة !!

ونقصد بالإصابة هنا الإصابة القوية النافذة فيك المؤثرة في سلوكك وبدنك !!

النصيحة الثانية : لاتعالج أكثر من حالة في اليوم .. حتى لاتقعد ملوماً محسورة .. فعلاج الطاقة يستنزف منك الكثير اشعرت بها أم لم تشعر .. ويحتاج الجسد وقبله الروح المغذية له إلى تنشيط .. وإن استطعت أن تعالج يوماً بعد يوم فهو خير لك وأسلم .. فلا تكثر العلاج إلى درجة استنزاف جميع مقدراتك الطاقوية .. اجعل دائماً احتياطى مخزن وبطارية اضافية قد تحتاجها في أمر طارىء وهى نفسها التى تبقيك نشطاً !

النصيحة الثالثة : فرّغ الطاقة السلبية قبل الشروع في الجلسة .. وأثناء الجلسة وبعد الفراغ من الجلسة .. فالمعالج بالطاقة اشبه ـ وعذرأ للتشبيه ـ بسيارة شفط المجارى .. فهو يسحب الشر والثبور من جسد المريض ليبدله بإذن الله خير ونمو .. فإن لم تقم بالتفريغ تخللت هذه الطاقة جسدك واحتلته بالتعب والنصب والهم والحزن والغم .

وسائل تفريغ الطاقة :

1 ) الصلاة وهى أهمها وأخصّها باطالة السجود وتحرى طاقة الفجر وثلث الليل الأخر .
2 ) الذكر بأنواعه وتلاوة القرآن بتدبر وخشوع .
3 ) التنفس التفريغى باخذ شهيق عميق تملأ به الصدر وتحبسه ثوانٍ ثم زفير ببطء .. وتكرر هذا عدة مرات في الجلسة الواحدة من ثلاثة إلى خمس مرات على مدار اليوم .. ولو كان التفريغ في الفجر أو على شاطىء بحر أو في مكان أشجار وخضرة وهواء نقى كان نافع ناجع .
4 ) الحجامة على الظهر والكاهل وعلى الكتفين وأسفل قافية الرأس .
5 ) القىء ولو مرة في الشهر .
6 ) شرب ماء مرقى باستمرار .
التفريغ قبل الجلسة : ويكون بما ذكر آنفاً أو ببعضه .

التفريغ أثناء الجلسة : بشرب الماء المرقى .. وهذا يجب أن يكون ديدناً عن المعالج .. بحيث لايترك شرب الماء المرقى لافى سفر ولافى حضر .. فالماء له قدرة على اعادة التوزان وضبط كيمياء الجسد وتشتيت الأخلاص وفتح مسارات تعبر بها الطاقة السلبية إلى الخارج . وبجانب شرب الماء المرقى على المعالج أن يتنفس تفريغياً بعد كل فترة وأخرى أثناء الجلسة لتنشيط الجسد .

التفريغ بعد الجلسة : وهذا يكون بالنقاط الست الأولى التى ذكرت أعلاه .

النصيحة الرابعة : لاتعالج وأنت مضطرب أو خائف أو مشتت أو مشغول البال والخاطر إلا إذا كان عندك قدرة على فصل شعورك عن الجلسة ولو مؤقتاً .

النصيحة الخامسة : العلاج يبنى على التركيز .. فعليك التركيز في المرض والمريض .. فالتركيز هو الذى يفتح لك آفاق التعرق على الجسد وقرائته والتعامل عم المرض بما ينهى الأزمة في أسرع وقت .

النصيحة السادسة : انظر أيهما اقوى في علاجك أن تقرأ القرآن بصوت منخفض أو أن تقرأه بصوت عالٍ .. فإن كنت تقرأ بصوت منخفض فحافظ على عقائد الناس وظنهم بك وحاول أن تسمعهم بين الفينة والأخرى بعض الآيات التى تقرأها .

النصيحة السابعة : ابدأ جلستك وقبل أن تضع يدك على المصاب بالتبرؤ من حولك وقوتك إلى حول الله وقوته .. وأن تستغفر الله مما تعلم من ذنوبك ومما لاتعلم .. فالاستغفار مدد عجيب غريب في النصر بإذن الله تعالى !

النصيحة الثامنة : لاتبدأ علاجك حتى تشخّص المريض وتعطيه سبب مرضه وفى هذا فوائد :
1 ) تقوى طاقاتك الاستكشافية وتعزز مداركك حول تشخيص المرض فالممارسة تولد الاتقان .
2 ) لو أصبت في تشخصيك وذكرت لمريضك مابه وصدقك فسيكون كالميت بين يدىّ مغسله وبهذا تضمن ولائه في سير عملية علاجية ناجحة بلا تذمر ولاتأفف بعد أن كسبت ثقته بعرضك لمواهبك التشخيصية أمامه .
3 ) التشخيص الصحيح مربك للعارض ضارب لدفاعاته .. فهو يسمعك إن لم يكن يراك ووقوفك على المرض وتحديده يعطيه عنك انطباعاً ليس بالهين أنك تعرف من أين تؤكل الكتف ؟ فتخور قواه قبل المعركة وقد يأتيك صاغراً !

النصيحة التاسعة : إياك أن تعطى المريض وعداً بأنه شفى .. وحتى وإن تيقنت أنت ذلك .. بل دع الباب مفتوح أمام كل أمر طارىء .. وتستطيع أن تطمئنه بأن الأمور ستكون بخير .

النصيحة العاشرة : استغل علمك وهيبتك وثقتهم فيك في فرض مايحب الله ويرضاه على المريض .. فجل مرضاك عوام وجلهم نساء فيهن البعد عن الله إلا من رحم الله منهن .. فلاتنسَ أن تدعوا إلى سبيل ربك بأن تشدد على الصلاة وأنها عماء الشفاء وأن بدونها سيرجع المرض ويتفاقم إلى غير ذلك من الحث على الطاعات وترك المنكرات .

نتبع بقية النصائح في وقت لاحق إن شاء الله تعالى ..

كتبه : أبو همام الراقى

شاهد أيضاً

الأمور المُعجّلة بالشفاء وانتهاء السحر

الأمور المُعجّلة بالشفاء وانتهاء السحر هى :

كيف نغلق الجسد ؟

الإجابة : تُخرج الطاقة السلبية كاملة لأن الطاقة السلبية قد تُحدث خرقاً وهو الثغر والتهتك، …

نقل عرش بلقيس

اختلف أهل العلم فى ماهوية الناقل لعرش بلقيس وكيف سيتم نقل عرش ملموس قبل يرتد …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *