الرئيسية / اجتهادات في العلاجات / سؤال وجوابه / أسلوب ترديد كلمة من آية أثناء التلاوة علي المريض

أسلوب ترديد كلمة من آية أثناء التلاوة علي المريض

شيخنا : أسلوب ترديد كلمة من آية أثناء التلاوة علي المريض كأن يكرر “السحر السحر السحر ” أو ” إذا حسد إذا حسد إذا حسد ” وماشابه .. ماحكمها ؟ رغم أنها طريقة يستعملها كبار المعالجين على اليوتيوب وقلدهم فيها الكثير ؟

 

الجواب : فى هذا الأسلوب قلة أدب مع كلام الله والخروج عن الصحيح فى تلاوته وتدبره والدخول به إلى حيز الإهانة .. فانفض يدك ممن يتبع هذه الطريقة مهما علا كعبه .. كبيراً كان أم صغيراً .. وتأثر العارض بهذه السخافات ليست مدعاة لقبولها مادام فيها محظور .

 

وهذه فتوى للشيخ “عبد العزيز بن باز” حول هذا ..

السؤال :

يرى بعض الناس عندما يرقون أحداً يبترون جزءاً من آية ؛ يرددونها مرات عديدة ، مثل أن يقول أحدهم : [ نَارُ اللَّهِ الْمُوقَدَةُ ] (1) ثم يكرر ذلك طويلاً (2) ، وعندما ننكر عليهم ، يقولون هذه تحرق الشياطين ، فما جواب سماحتكم ؟

الجواب :

( لا أعلم لهذا أصلاً ، أن يقال : [ نَارُ اللَّهِ الْمُوقَدَةُ ] ، أو أشباه ذلك ، أو [ عَلَيْهِمْ نَارٌ مُوصَدَةٌ ] (3) هكذا ، إنما المشروع أن يتعوذ بالله إذا كان يخاف على نفسه فيقول : أعوذ بالله من شر هذا بينه وبين نفسه ، بينه وبين ربه ، أو أن يقول : أعوذ بالله من شره ، وإذا كان يتقيه مشافهة من الاعتداء فيقول : اتقي الله وراقب الله ولا تظلمني ولا تتعدى عليَّ ، أعوذ بالله من شرك ، وإذا كان بينه وبين ربه ، فيستعيذ بالله ، كأن يقول : اللهم إني أعوذ بك من شره ثلاث ، اللهم اكفني شر فلان ، اللهم احمني من شر فلان ، وما أشبه ذلك ، فعليه أن يتقي شر بني آدم بطرق شرعية ، والطرق المعتادة التي لا محذور فيها ، أما استعمال ما حرم الله أو استعمال شيء من الكلمات التي لا أساس لها من الشرع فلا يجوز ، إنما يتعاطى الأسباب الشرعية والأسباب المباحة ) اهـ .

 

المصدر : هداية الأنام إلى فتاوى الرقى للأئمة الأعلام

 

أبو همام الراقى

شاهد أيضاً

دورات الرقية

شيخنا : رأيكم في الدورات المدفوعة أو التى بمقابل فى الرقية .. ؟!   الجواب …

تكرار الكوابيس

تكرار الكوابيس يجعلنا نضعها فى خانة السبب الروحانى .. بخلاف الكابوس العارض الذى يأتى أحياناً …

رسائل من الجن

شيخنا : يقولون ليس هناك نوع منامى اسمه “رسائل من الجن” كما تقولون .. وأن …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *