الرئيسية / أحوال الجن والقرين / أحوال الجن / الكلام عند الجن عند السلف

الكلام عند الجن عند السلف

الكلام عن الجن ومع الجن عند السلف لم يكن محفوفاً بالمخاطر .. ولم يكن هناك نهى عنه لافى نص قرآن ولافى اثر من السنة ..

 

كل التحذيرات كانت فى الشياطين ووسوستهم .. وقد جاء الأثر بكثير من المواقف التى حدثت مع السلف وكان الجن طرف فيها .. فقد قال لصحابته ” طعام إخوانكم من الجن ” ولم يلحق بها ولكن احذروهم واسكت وغيب .. حتى ” صدقك وهو كذوب ” لم يخبر رسول الله صلى الله عليه وسلم اباهريرة بأنه شيطان إلا بعد ثلاث ليالٍ .. وقد ذكر ابن تيمية موقفاً لجنى أحبه وتشكل فى صورته وذكر الأعمش بسند صحيح جنياً جاء لخطبة إنسية منهم ..

 

 

والسبب .. أن أمر الجن عندهم كان عادى واعتيادى والأهم العقيدة الراسخة ونزع شرك الخوف من غير الله من قلوبهم بتربية صحيحة .

 

أما الأن فمن لايخاف الجن ولايحب الكلام عنهم ؟ .. حتى الرقاة يخافونهم ويخافون سطوتهم وتسلطهم إلا من رحم الله منهم .. بل لمعوهم بالجن الطيار و100 جنى فى الجسد .. ثم أين العقيدة ؟ واين التربية الصحيحة الآن ؟

 

لاشك أن الكتاب والسنة مقدم على باب الإخبار عن الجن ولكن هذا لايمنع غلق الباب بالكلية .. فلك أن تصدق ولك أن تكذب .. العمدة هل المخبر ثقة وغير متهم بكذب أوتدليس ؟!

 

من ادعى أن الكلام عن الجن ومع الجن ـ وهذا غير الاستعانة بهم ـ لم يكن على عهد السلف وأنه أمر غيبى بحث فهذا أبحر فى بحور العلم بسفينة من ورق .

 

 

أبو همام الراقى

شاهد أيضاً

أخذ العهد على الجنى

العهد سنة من سنن تعامل الجن مع بعضهم وشىء يحترمه بعضهم كما يتعاهد الإنسى مع …

اعتداء رجال الجن على نساء الإنس

قصة صحيحة يرويها أنس ! روى ابن أبي الدنيا بسنده عن أنس بن مالك قال …

اقتران الجن بالإنس 

الجنى الصالح يراعى فى اقترانه أمور عديدة سنشرحها لاحقاً أما الجنى الخبيث فلايراعى هذه الأمور …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *