الرئيسية / أبحاث ودراسات / أصول فى الرقية لاتهملها

أصول فى الرقية لاتهملها

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله ..

خادم السحر وإظهاره للأعراض من عدمها يكون كالآتى :

* إذا كان مسحوراً وسحره قائم فإنه لايظهر إلى ماكان من أمر السحر وهدفه .
* إذا كان مسحوراً وخدمة السحر فى الخارج يمدونه فلايظهر شيئاً ولكن قد يتعرض لضغوط نفسية تظهر بعض الأشياء التى يلتفت لها المصاب .

* إذا كان مسحوراً بلا خدمة سحر فى الخارج أى أنهم انفكوا عنه فإنه عرضة للجن الراقى أو المشاكس أو المتطفل فتظهرالأعراض .

* إذا كان مسحوراً وتقرب المسحور من ربه وانكسر له بطاعة أو بطاعات فتظهر الأعراض .

* الحالة الوحيدة التى يظهر فيها خادم السحر الأعراض عمداً هو أن يخف سحره أو ينفك ـ ولايشترط أن ينفك ربطه ـ فلكل سحر مستقل ، فيظهر الأعراض لكى يعالج وينجو ويفر من سجنه .

أما دخول الجسد :

فإذا أذن الله فإنه يدخل بسحر يتخطاه أو يأكله أو يشربه أو ..
لتضعيف التحصين وتقليل الهالة الروحية فينفذ ، وفور دخوله يغلق عليه الجسد ويربط فيه فلا يخرج إلا بفك السحر ، أم غيره فيتحين وقت شهوة أوغفلة أو غضب ويلج .

ثم لاسحر بلا شيطان إلا ماكان بسحر المواد ، فالسحر يصحبه خادم له من الجن فإذا خرج الجنى انتهى كل شىء إلا بعض الطاقة السلبية التى تجعل من الجسد عرضة للإصابة ، وإذا أبطل السحر ضعف الجنى ، إذا قلنا أن السحر من أجل الخادم فقد أصبنا فبالسحر يؤدى الخادم مهمته فى الجسد ، وإذا قلنا أن الخادم من أجل السحر فقد أصبنا باعتبار أنه يخدم سحراً بهدف معين .
ولنتفق على نقاط :

• لانستهين بالسحر ولابالساحر الذى لايفلح حيث أتى .

• قد يحدث خلل فى تأدية عمل خادم سحر ما واستبداله أمر ميسر على وتيرة السحر السابق .
• وخروج الجنى برقية أمر ممكن وبعد خروجه قد يعاد هو نفسه بسحر جديد وكثرما يخبر الجنى بذلك وقد يعاد غيره .

مسألة عودة الجنى نفسه أو غيره إلى جسد أمر تتحكم فيه عوامل كثيرة :

أولها :
الساحر الإنسى إذا تعمد أن يجدد السحر بطلب من المستفيد من السحر ـ وقد يكون إنسى أو جنى ـ أو عناداً فى فلان الراقى أو فى هذه المصابة أو المصاب .

ثانيها :
الساحر الجنى الذى دخل فى معركة مع الراقى كان المصاب كبش فداؤها أو لاعتبارات أخرى عند الساحر الجنى الذى يهتم بالحالة ولو نسيها المستفيد من الساحر أو الساحر .

ومسألة تدمير السلسة السحرية أمر لايكترث له الساحر كثيراً مادام أثر الشخص موجود عنده وعلى دراية بأمزجته وطبائعه ، إنما الذى يتعب الساحر الراقى التقى الذكى النقى أو المصاب الذاكر العابد أو الاثنين معاً .

كذلك عندما يصاب الإنسان بالمس و السحر قد تبقى الأعراض خافية و لا يستشعر المصاب بوجود روح غريبة في جسده وهذا الشعور يزيد كلما طال به الوقت .. و فجأة بعد صدمة نفسية شديدة من موت قريب أو نحو ذلك تصير تظهر عليه بعض الأعراض كأن يصرع مثلا و ينطق على لسانه .. مع أن إصابته قديمة و المس هو هو في جسده منذ سنين .. و السبب أن بعض التقلبات النفسية تتيح لهذه الروح الدخيلة الظهور سواء كان ذلك عن قصد أم غير مقصود … و المساعد على ذلك هو ضعف سيطرة روح الإنسان ووعيه على الجسد لظرف ما و محاولته الهروب من الموقف المحزن أو المخيف .. فتظهر الروح الدخيلة خطوة إلى الأمام على السطح .. و تكون تلك الحادثة سببا في كشفها !

واستخراج السحر وأبطاله قاعدة ثابتة بمثابة أصل فى فك السحر ، أما فكه بغير استخراج فهذا اجتهاد قد يأذن الله به وقد لايأذن .

والمتتبع لسيرة الرسولصلى الله عليه وسلم وطريقة سحره يتبين أنه أتى بالحل الجذرى للسحر وهو استخراجه وإبطاله رغم أنه هو من علمنا القرآن والأذكار والتحصينات .

فيبقى أمامك فى هذه الحالة الاجتهاد بالتلاوة أو الاستماع أو الدهان والتحصينات والاغتسال حتى يتم إبطال السحر بدون أن تستخرجه وهذا راجع لعناصر أساسية لاغنى لك عنها ودعك من عواطف بعض الرقاة الذين يظنون أن بالرقية ينفك كل شىء ولو كان ذلك صحيحاً بإطلاق لفعلها رسول الله وعائشة وحفصة وكذلك من يظن أن الجن يفعل كل شىء .

وهذه الأمور المعجلة للشفاء وانتهاء السحر وهى :
1) قوة الراقى ومدى تمكنه من صنعته .
2 ) مدى ثقة الراقى والمصاب فى نصر الله وصبرهم على العلاج .
3 ) معونة من الجن المسلم أو بمن شاء الله من عباده .
4 ) اختيار المنهج الصحيح فى العلاج .
بهذا يتم الشفاء وإن كان هذا لايحدث دائماً .
والله تعالى أعلى وأعلم .

 

أبو همام الراقى

شاهد أيضاً

الاختراق من الخارج إلى الداخل

الاختراق من الداخل إلى الخارج أي طاقة سلبية موجودة عندك في جسدك هذا يسمّى اختراق …

عمود الطاقة

  لو زاد الاختراق الخارجى بمعدل يصل إلى عمود الطاقة الرئيسى الذى يبدأ بموازاة العمود …

التفريق بين الجنى والسحر فى البيت

  ( إذا أردت أن تُميّز بارك الله فيك ما بين الجنّي و بين السّحر …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *