الرئيسية / عين و معيون / معرفةُ الحدود في عينِ الوَدود

معرفةُ الحدود في عينِ الوَدود

أنه ” التعرق أثناء الرقية ” والبرودة المصابة لهذا التعرق أحياناً .. أما عين الحسود فالعين الغضبية الخبيثة والتي ترسل طاقة سلبية سمًاها ابن القيم “سهاماً” تضفي علي المصاب حرارة وآلام .

الراجح أن عين الودود لايقترن معها شيطان لغياب نية الشرّ المُبيتة والتي تدخل في شفرة العين وبرمجتها بما يرضي الشيطان .. فسهام الودّ أو تلك الطاقة الغير مرئية هي انفعال نفس استحسنت أمراً بعين الرضا فانفعلت الروح واطلقت طاقة ليس في طياتها حسد ولاحقد ولاتمني زوال النعمة .

وإذا اجتمع في جسد عين ودودو وحسود كانت الغلبة في الأعراض للحسود لقوة الانفعال وخدمة الشيطان لها .

وهذا العلم بالأرواح وانفعالاتها ليس لسفلة البشر الذين لايعترفون إلا بالمحسوس .. بل هذا العلم لخواص الناس ولمن أنعم الله عليهم بالفهم والعلم كابن القيم ومن سلك منهجه في هذا العلم .

والله تعالي أعلي وأعلم

أبو همام الراقى

 

شاهد أيضاً

بعد القراءة ضيق ثم يخف

يشعر من يُقرأ عليه ومعه ” عين ” بضيق يتزايد ثم يخفّ ..

الباعث الحثيث فى مسألة التوريث

يُصاب الرجل منّا بعين والمرأة كذلك .. والعين على ضروب .. وتقسّم عند أهل التحقيق …

عين الحيوان

الحمد لله ذكر الجاحظ في كتاب الحيوان :

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *