الرئيسية / عين و معيون / لو تجددت العين من نفس الشخص

لو تجددت العين من نفس الشخص

بما أن المقرر عندنا ـ اجتهاداً ـ أن أى إصابة روحانية ستصيب عجلة طاقة من العجلات السبع وأن كل عجلة لها تأثير على سلوك معين فإن العين إذا كانت من نفس الشخص فإن ذلك تقوية لها فى كل مرة وإن كانت من غيره فتكون بمثابة تقوية لو كان العين فى نفس الاتجاه وعلى نفس الحسنة أو المنقبة وكذلك الحسد وتسمى عين تراكمية موحدة . أما إذا تغير العائن أو تغيرت نظرة العائن للشىء فإن هذه تحدث إصابة جديدة تتراكم على الإصابة الأولى لتضرب عجلة جديدة غير الأولى والله أعلم . أما العلاج فإنه ـ عادة ـ مايأخذ وقت طويل بسبب ماتقدم وهو أن كل ذى نعمة محسود ولانستطيع أن نغلق أعين الناس عن منقبة فلان وعلان فيكون الشخص عرضة للإصابة فى وقت وعرضة للتقوية فى كل وقت لاسيما إذا كان العائن أو الحاسد قريب منه أو يراه بشكل دورى . لذا ينصح للمعيون بالانقطاع عن الناس ولو لفترة بسيطة حتى يتقوى الجسد وينفذ فيه التحصين .

 

والله أعلم !

 

أبو همام الراقى

شاهد أيضاً

بعد القراءة ضيق ثم يخف

يشعر من يُقرأ عليه ومعه ” عين ” بضيق يتزايد ثم يخفّ ..

الباعث الحثيث فى مسألة التوريث

يُصاب الرجل منّا بعين والمرأة كذلك .. والعين على ضروب .. وتقسّم عند أهل التحقيق …

عين الحيوان

الحمد لله ذكر الجاحظ في كتاب الحيوان :

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *