الرئيسية / عين و معيون / رؤية المعيون للعائن

رؤية المعيون للعائن

هل رؤية العائن للمعيون مرة أخرى يزيد تعب المعيون حتى وإن كان تم رقيته وتشافى جزئياً وملتزم بالتحصينات ؟

الجواب ..

أخى التحصينات تحتاج إلى تدبر وتركيز ولاتريد قلباً لاهياً !

ومادام الإنسان تحت وطأة الإصابة العائنية أو الحسدية فإن التحصين والذكر هو للعلاج أقرب منه للتحصين لأن الجسد يعانى من خلل وهو لازال مفتوحاً ، فالقاعدة أن تتم معالجة الجسد تماماً ليبق التحصين تحصيناً ويأخذ دوره فى المحافظة بإذن الله تعالى .

وكما قررنا سالفاً نفس التعب يعنى إما العائن موجود أو أن غيره من قام بذلك ولكن فى نفس الاتجاه السابق فيكون بمثابة تقوية .

مثال :

تعرض شخص لعين لتفوقه الدراسى فإن عين العائن تتقوى كلما عانه أحد ما فى مجال تفوقه الدراسى وهكذا !!!
تنبيه :

مسألة المناسبات مسألة يتعرض فيها المصاب الروحانى للعين وللحسد وللسحر وذلك بتأثره بهذه الأجواء التى لاتخلوا منها هالة سحرية أو طاقة سلبية .

والله أعلم

أبو همام الراقى

 

شاهد أيضاً

بعد القراءة ضيق ثم يخف

يشعر من يُقرأ عليه ومعه ” عين ” بضيق يتزايد ثم يخفّ ..

الباعث الحثيث فى مسألة التوريث

يُصاب الرجل منّا بعين والمرأة كذلك .. والعين على ضروب .. وتقسّم عند أهل التحقيق …

عين الحيوان

الحمد لله ذكر الجاحظ في كتاب الحيوان :

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *