الرئيسية / أحوال الجن والقرين / أحوال الجن / اجتهادات انسان فى عالم الجآن الجزء الثالث

اجتهادات انسان فى عالم الجآن الجزء الثالث

الجزء الثالث والأخير ..

* لو كان البيت بيت خير وصلاح فقد يقيّض الله من عمّاره من يكونون فى عونها وهذا قليل لغلبة السحر وخدمة السحر وكثرتهم بما لايمكن مقاومتهم مالم يأت امداد من جن مسلم آخر .

* قد يأتى جن طوّاف أو عابر ليقدم يد العون والارشاد .

* قد يتدخل جن المعالج الإنسى ويقدم يد العون فى غياب المعالج الإنسى .

* قد يكون الجن بصحبة المريض قبل الإصابة ولو بدون علمه أو بصحبة أحد من أهله أو أقربائه .

لذا نقول قد يعين الجن المريض ولورقى نفسه بنفسه لاسيما ذلك الذى صام وقام وانكسر لله تعالى فقد يسخر الله له من جنوده من يكونون فى عونه والله المستعان !!

* يستطيع الجن قراءة أفكار الإنسان ولكن تحت ظروف معينة وبإذن الله تعالى .

_ صلاح الشخص وتقواه عائق أمام الجن فالاقتراب إن لم يكن على شاكلة الإنسى يعنى الهلاك فالمؤمن محصن محفوظ بحفظ الله تعالى إلا أن لكل قاعدة شى يشذها !!

_ طبيعة الشخص وطبيعة جسده عائق أيضاً فشفافية الروح ووثبتها سبيل إلى ّلك بتجد البعض يمارس بعض الرياضات الروحانية ليصل لمرحلة معينة يمكنه من خلالها من الاتصال ومنها ماهو مشروع ومنها ماهو غير مشروع ولايأتى بخير

_ قد لايجد القرين القدرة على إيصال معلومة إلى شيطان غيره لماتقدم .

والله أعلم .

* قراءة فكرة عند شخص أمر قد يجبل عليه المرء ويكون لها افراط فى حاسية التخاطر وقد وصل الأمر ببعض الناس إلى إحكام السيطرة عن بعد على شخص آخر وقهره بفكرة معينة .

والمؤمن الصالح له عند الله قيمة وقدر وهو فى حفظ الله ورعايته وله من الحصانة ماليس لغيره كيف والله عزوجل يقول فى الحديث القدسى :

عن أبي هريرة – رضي الله عنه – قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم – إن الله تعالى قال : من عادي لي وليا فقد آذنته بالحرب ، وما تقرب إلي عبدي بشيء أحب إلي مما افترضت عليه ، و لا يزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه ، فإذا أحببته كنت سمعه الذي سمع به و بصره الذي يبصر به ، و يده التي يبطش بها ورجله التي يمشي بها و لئن سألني لأعطينه ، و لئن استعاذني لأعيذنه – رواه البخاري .

والله أعلم .

* لو زال المسبب زال السبب .

فلو شفى الشخص فقد تنتهى مشاكله النفسية المصاحبة له أثناء مرضه وهذا فى الغالب .

وهناك مشاكل أخرى قد لاتذهب وتبقى وتحتاج لعلاج ككرهه للجن بصفة عامة أو كرهه للمعالجين وغير ذلك .

ولاتنسَ القرين وتسلطه الذى عادة مايؤخر الشفاء ويفقد المريض طعم الانتعاش رغم انتهاء المرض !!

والله أعلم .
* المس يحدث أحياناً تشوهاً ونتوء فى العظام وهذا فى الحالات المتطورة .

والصحيح دراسة الحالة والتثبت والتريث فى التشخيص وتفنيد الأعراض !

والله أعلم .

* ليس كل جنى معالج وليس كل جنى يفقه فى العلاج وهذا أمر اشتهر عند من عرف الجن أو خالطهم !!

فالجن المعالج له حسابات معينة وموازين يجب أن يضعها ويعيها حتى لايفسد على المريض وعلى نفسه .

والكلام فى هذا يطول !

والله أعلم .

* الجن باقون على الطب البديل والشعبى ويتفنون فى ذلك جداً ويبتكرون علاجات غاية فى التعقيد والروعة وينتفع الإنس بها أما بطريقة مباشرة أو بطريقة غير مباشرة !

وخلق الله لكل داء دواء علمه من علمه وجهله من جهله .

والله أعلم .

* لذا من طلب من جنى ـ بجهل ـ التوجه إلى مكة والمدينة بعد إسلامه وخروجه ـ إن صح هذا ـ فقد جنى عليه فالسبيل إلى هناك محفوف بالمخاطر والوصول إلى هناك يحتاج ترتيبات وتحصينات وهى ليست لكل أحد .

وكذلك من ادعى أنه سيرسل جنياً يستكشف مكان مريض أو حالة مريض ما فهو أحد الكذابين فى الغالب لما ذكرنا من أن بعد المسافة عائق للوصول بسبب قطاعين الطرق والمتطفلين وغيرهم ومن أراد الوصول بهذه السرعة والعودة فسيكون طرازه طراز عفريت النبى سليمان أو دونه بقليل !!

وقيل أن هناك تنظيم لمسألة الحج والعمرة من قبل الجن المسلم أنفسهم كما هو حال الإنس .

والله أعلم .
* قد يحدث الجاثوم بسبب الجن وقد يحدث بسبب تصاعد للأبخرة وغير ذلك والفيصل أن جاثوم الجن يزول بسرعة عند ذكر الله تعالى أو نقول اسرع من غيره من حيث زوال العارض المفاجىء هذا وفوق كل ذى علم عليم .

* إنما الأمر مداره الروح وشفافيتها والقلب ونورانيته لذا لم يرد ثناء على العقل فى شرعنا إنما الثناء كان على القلب .

وثم تفريق لو تقف عليه تغنم الكثير وهو أن العائد من شفافية الروح محفوف بالمخاطر حيث يشترك فى هذا الكافر والمسلم فأنت لست بمنأى عن الإصابة والتلاعب ، أما نورانية القلب فهذه الحصن الحصين ويؤتها الله لمن شاء من عباده فهى فضل وخير ويمن وبركة ، وبهذا نفرق بين عمر الخطاب و” ياسارية الجبل والجبل ” وبين إنسان خرج من جسده ليتجول فى غرفته ويرى نفسه ممداً !!

* الملائكة كانت تصافح عمران بن الحصين رضى الله عنه ورآها أبو موسى الأشعرى بعد تلاوته للقرآن بل شوهد بعضهم فى معركة بدر ولكن ليس كل من اجتهد وأطاع الله رأى الملائكة سلمك الله !!

ولنقلب السؤال فنقول :

ماذا لو كنا نرى الجن كما يروننا ؟!! ماذا سيرتب على هذه الرؤيا ؟

لنعرف حكمة الله فى عدم رؤيتهم وهى سنة وضعها من هو أعلم بحال عباده منى ومنك .

* لبعض المعادن والأحجار القدرة على تحريك الشفافية وتغذيتها ولكن الأمر لايصل إلى حد أن ترى ماتشاء متى شئت فيبقى الأمر مظلم لايخلو من مقال .

وبمراجعة الأمر تجد أن الإصابات تلوح فوق رؤوس هؤلاء .. فالحذر الحذر .

* لايستطيع إنسى أن يأتى ببيتزا من محل فى تل أبيب رغم أنه يعرف المدينة والشارع والمحل الذى تباع فيه .

فالعائق هنا قد يكون عائقاً للجنى الذى سيقطع المسافات ويخترف ممالك وقبائل ومفازات ناهيك عن عليه حراسة مشددة من الجن ، والعجيب أن هذا يتم فى دقائق .. سبحان الله !!

هذا غيض من فيض والعلاج والكشف عن بعد كذبة عصرية !!

باستثناء بعذ الكرامات التى قلما تحدث مع بعض الأشخاص .

والله أعلم .

أبو همام الراقى

شاهد أيضاً

أخذ العهد على الجنى

العهد سنة من سنن تعامل الجن مع بعضهم وشىء يحترمه بعضهم كما يتعاهد الإنسى مع …

اعتداء رجال الجن على نساء الإنس

قصة صحيحة يرويها أنس ! روى ابن أبي الدنيا بسنده عن أنس بن مالك قال …

اقتران الجن بالإنس 

الجنى الصالح يراعى فى اقترانه أمور عديدة سنشرحها لاحقاً أما الجنى الخبيث فلايراعى هذه الأمور …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *