الرئيسية / كيد ساحر / النطفة المسحورة والرحم المسحور

النطفة المسحورة والرحم المسحور

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله ومن اتبع هداه إلى يوم يبعثون :

قال تعالى : { وَأَنَّهُ خَلَقَ الزَّوْجَيْنِ الذَّكَرَ وَالأُنثَىِ * من نُّطْفَةٍ إِذَا تُمْنَى } ( 45 ـ 46 ) سورة النجم .

وقال تعالى : { وَنُقِرُّ فِي الأرْحَامِ مَا نَشَاءُ إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى ثُمَّ نُخْرِجُكُمْ طِفْلاً ثُمَّ لِتَبْلُغُوا أَشُدَّكُمْ .. } ( 5 ) سورة الحج .

وقال تعالى : { وَإِنِّي أُعِيذُهَا بِكَ وَذُرِّيَّتَهَا مِنْ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ } ( 36 ) سورة آل عمران

من تمرّس فى علم الرقى وشرق وغرب فى آلية عمل السحرة يتضح له أن الساحر شيطاناً كان أم إنسياً قد درس العضوالبشرى دراسة مستفيضة ، وألم بمواطن العطب فى الإنسان ، وخرج بحصيلة ثغرات تجعله يلعب بالآدمى ـ إلا من رحم ربى ـ كما تعلب الصبيان بالكرة .

ومن جملة الأسحار ذات الهيكلية الغامضة على الكثير من الرقاة هى هيكلية ( سحر الأرحام ) الذى يبدأ بدوره من نطفة الرجل انتهاءً إلى رجل او امرأة بالغين .

بداية ( سحر الأرحام ) :
فى أثناء عزوبية أحدهم من السذاجة أن يسحر بسحر يؤخر عملية الإنجاب لدينا ـ وإن كان ذلك ممكناً ـ لما فى السائل المنوى من إهدار عبر ممارسة العادة السرية ” الاستمناء ” عند البعض ، أو عبر ” الاحتلام ” عند البعض الآخر .

فالأسلم والرجل أعزب أو المرأة عزباء أن يسحر بسحر آخر ولو مؤقتاً كتعطيل الزواج خاصة أو بتوقيف الحال عامة .

بعد الزواج يقف السحر حائلاً بين الرجل وولده أو المرأة وولدها .

كيف ؟

المعلوم طبياً أن الحيوانات المنوية تعد بالملايين فى كل دفعة تخرج من قضيب الرجل ، والجنى بدوره لو أراد أن يضعف هذه الحيوانات أو يقتلها فيحتاج إلى ملايين من الأعوان وهذا فى حكم المستحيل .

فيقوم الساحر بسحر السائل المنوى الذى يسبح فيه الحيوان المنوى ويتغذى منه ، فينتقل السحر بواسطة السائل إلى كل أفراد الأسرة المنوية دون عناء .

لماذا يسحر السائل المنوى لدى الرجل ؟!!

لثلاثة أسباب :

أولهما : لإحداث ” عقرٍأو عقمٍ ” بإضعاف أو بقتل الحيوانات المنوية المتكونة .

ونقتنص الفرصة ونلفت انتباه القارىء الكريم إلى أمر مهم خلط فيه الكثير من الناس ألا وهو ..

” الفرق بين العقم والعقر ” !!

قال تعالى { قَالَ رَبِّ أَنَّى يَكُونُ لِي غُلامٌ وَكَانَتِ امْرَأَتِي عَاقِراً وَقَدْ بَلَغْتُ مِنَ الْكِبَرِ عِتِيّاً (8) قَالَ كَذَلِكَ قَالَ رَبُّكَ هُوَ عَلَيَّ هَيِّنٌ وَقَدْ خَلَقْتُكَ مِنْ قَبْلُ وَلَمْ تَكُ شَيْئاً (9) } [ سورة مريم ]

وقال تعالى { فَأَقْبَلَتِ امْرَأَتُهُ فِي صَرَّةٍ فَصَكَّتْ وَجْهَهَا وَقَالَتْ عَجُوزٌ عَقِيمٌ (29) } [ سورة الذاريات ] .

وفي قوله تعالى: { لِلَّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ يَهَبُ لِمَنْ يَشَاءُ إِنَاثاً وَيَهَبُ لِمَنْ يَشَاءُ الذُّكُورَ (49) أَوْ يُزَوِّجُهُمْ ذُكْرَاناً وَإِنَاثاً وَيَجْعَلُ مَنْ يَشَاءُ عَقِيماً إِنَّهُ عَلِيمٌ قَدِيرٌ (50) } [ سورة الشورى ].

يقول أ . د / كريم حسنين إسماعيل عبد المعبود أستاذ بكلية الطب جامعة عين شمس وعضو مجلس إدارة جمعية الإعجاز العلمي للقرآن والسنة :

[[ من المعلوم طبياً وجود مصطلحان في اللغة الإنجليزية هما ( عقر ) (Infertility) و( عقم ) (sterility) ، يشتركان في المعنى ، وهو عدم القدرة على التناسل ، إلا أنه أصبح لكل منهما لاحقاً دلالة مختلفة في مجال الطب ، فالمصطلح الأول يعني حالة نسبية وقابلة للعلاج ، بينما المصطلح الثاني يعني مطلق عدم القدرة على التناسل، أي: أنها حالة غير عكوس..
يذهب الباحث إلى أن التعبيرين ( العقم ) و ( العقر ) يشتركان في الدلالة على عدم القدرة على الإنجاب ، فلا تحمل المرأة ولا يولد للرجل، وأن لـ ( العقر ) مدى من الأقل إلى أشد، وأنه قابل للعلاج .

أما مطلق ( العقر ) ، وهو ( العقم )، فهو غير قابل للعلاج ولا يبرأ منه، فلا يولد للمصاب به أي طفل، فـ ( العقم ) هو من ( العقر ) وهو أشده ومنتهاه وأي منهما من الممكن حدوثه قبل أن يولد للمرء أي طفل ، أو بعد أن يولد للمرء وهذه الدلالات ثابتة منذ أمد طويل، كما تدل عليه اللغة والآيات الكريمة، وبقبول ذلك يمكن إعادة تدبر الآيات الكريمة بالنظر في حكمة ورود أي تعبير منهما في السياق، كما أنه يمكن مراجعة التعريف الطبي للمصطلحات الإنجليزية، وهي تعاريف مستحدثة .

وعليه: يذهب الباحث إلى أن (sterility) تعني ( عقم ) و(sterile) تعني ( عقيم ) ، ثم إن كلمة (Infertility) تعني ( عقر ) و(Infertile) تعني ( عاقر ).
وعليه : فإنه لا يجوز للأطباء ادعاء علاج ( العقم ) ، بل إن كان ما يعالج هو ( العقر ) ]]

انتهى بتصرف !

ثانيها : أن السائل المنوى المسحور أو المحمل بالأسحار يكون مستقره بعد علمية القذف رحم المرأة ، فيسيطر الجنى على الرجل بسحر موجود فى رحم زوجته ـ عن طريق السائل المحمل بالأسحار ـ أو يسحر الرجل عبر النطفة الغير مسحورة بعد دخولها رحم الزوجة وتكون هذه النطفة بمثابة الأثر من الرجل ، وبذلك يتحكم فى جسد الرجل كيفما شاء دون أن يلفت انتباه أحد على أن الرجل مسحور لأن السحر له ركيزة خارج جسد الرجل ألا وهو رحم الزوجة ـ الملىء بدم الحيض ـ وقد تعزز الركيزة بشخص ثالث أو مكان ثالث حسب الحاجة !!

الثالث : انتاج جنين بنطفة مسحورة يتحكم فيه الشيطان ويتدرج معه فى مرحلة التكوين وهذا مانسميه ” بسحر الذرية ” أو ” السحر الوراثى ” والذى يكون إما بسحر نطفى الرجل أو سحر رحم المرأة وتغذية الجنين بدم المشيمة المسحور .

مما تقدم يتبين لنا مدى حرص رسولنا الكريم عليه الصلاة والسلام على تعليمنا ماندفع به خطر الشيطان فى أخطر مرحلة من مراحل سحر النطفة والرحم والتى تعتبر لحظة حرجة بالنسبة للشيطان وأعوانه ألا وهى لحظة انتقال المنى من إحليل الرجل إلى رحم الأنثى ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم (( أما إن أحدكم إذا أتى أهله وقال : بسم الله ، اللهم جنبنا الشيطان ، وجنب الشيطان ما رزقتنا ، فرزقا ولدا لم يضره الشيطان )) .

قال السلف[ السنة سفينة نوح ، من ركبها نجا ، ومن تخلف عنها هلك ] .

لذا أنصح إخوانى المعالجين أن يتمرسوا جيداً وأن يوسعوا آفاق الاجتهاد والتقصى والبحث والتتبع والاستقراء لمثل هذه الأمور ، وأن يدخروا طاقاتهم فى تبادل وجهات النظر والبحث العلمى ولايدخروها فى القيل والقال والشتم والقذف والسب مما يدل على أنهم محتاجون لرقية أكثر من أى مصاب آخر .

فعلى المعالج الحقيقى ـ وليس المدعى ـ أن يعقد جلسات علاج لكى الزوجين معاً ولايقرأ على كل منهم منفرداً ، وينصح بوضع حوض فيه ماء وسدر وماء زهر وتقرأ عليه آيات الرقية وتضع فيه أيدى الزوجين بعد تشابك أصابعهما وتقرأ آيات الرقية الشرعية أو بالرقية ونظر كل زوج فى عين الآخر لتخرج بنتيجة من خلالها تستطيع أن تحكم على الحالة أو تقرّب لك الفهم .

فوجود ألم فى منطقة الرحم أثناء القراءة بالطريقة السابقة أو ألم فى منطقة الخصية عند الرجل فى وقت واحد ، أو تدهور حالة الرجل عند عندما تحيض زوجته ، أوانتفاخ فى القضيب أو منطقة العانة بالنسبة للرجل أو أو غير ذلك من الأمور الظاهرة ، قد يكون مؤشراً على وجود سحر النطفة أو سحر الرحم لاسيما إذا عززناها بأعراض السحر والمس ، ولكل عارض دلالته وطريقة لعلاجه .

ولو كان فى العمر بقية سنتطرق ـ فى مواضيع لاحقة ـ لجزئيات هى فى أعين الرقاة أدق من الشعرة ولكن عند المتخصصين ـ بحق ـ فى علم الرقية هى كأمثال الجبال والتى تفتح لهم آفاق التعرف على حالات السحر ومكوناته وأصول تدميره أينما كان وحيثما وجد ولله الأمر من قبل ومن بعد .

أسأل الله يعلمنا ماينفعنا وأن ينفعنا بما علمنا وأن لايجعل بأس الرقاة بينهم .

والله أعلم بحال عباده ومآلهم .

وكتبه : أبو همام الراقى كان الله له

شاهد أيضاً

مسحور بلا أعراض

هل يكون الشخص مسحور بسحر وهو لا يعلم بذلك السحر ؟ الجواب :

 عدم القدرة على الانتصاب 

الحمد لله .. يتسائل البعض عن آلية عمل السحر وخادمه فى جعل الرجل لايقوى على …

كيف تُسحر ؟ 

الحمد لله فى حالات حساب اسمك واسم الأم لاستخراج طالعك ( هوائى ـ نارى ـ مائى …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *